اكتشف شقلاوة
  فندق شقلاوة الدولي
       عـربي   English
1 Star 2 Stars 3 Stars 4 Stars 5 Stars
طلب حجز
الوصول
نوع الغرفة
الأشخاص
الليالي
 
 
الأخبار والأحداث
حفلة رأس السنة 2014
أضيف منذ 3 سنوات
في فندق شقلاوة الدولي المزيد

حفلة رأس السنة 2014
أضيف منذ 3 سنوات
في فندق أربيل الدولي المزيد

عرض خاص من فندق شقلاوة بمناسبة عيد الأضحى المبارك 2013
أضيف منذ 3 سنوات
أسعار خاصة جداً يومان (ليلتان) الإقامة مع 3 وجبات طعام (فطور - غداء - عشاء) وأيضاً مسبح داخلي + ساونا + نادي رياضي - فقط 350 دولار لشخصين في غرفة واحدة - أسعار خاصة للأطفال يسري العرض اعتبا المزيد

 

 
 
 
تواصل معنا على الفيسبوك
 
اكتشف شقلاوة
 



شقلاوة
، مدينة عراقية تابعة لمحافظة أربيل بإقليم كردستان العراق. تشتهر المدينة بمصائفها بشلالاتها وطبيعتها الجبلية حيث انها تقع على سفح جبل سفين. معظم سكان المدينة من الأكراد .و آشوريون الذين ينتمون إلى الكنيسة الكلدانية.

أصل التسمية:
تسمية شقلاوة لم يتفق عليها المؤرخون حيث اورد كلا منهم استنتاجا خاصا به، لكن المعروف انه حتى القرن الثاني عشر لم يذكر اسم شقلاوا. وقد أورده ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان تحت اسم (شقلاباد)
بينما وردت في كتب طقوس الكنيسة المحفوظة باسم كنيسة (شقلاباذ)، وتحت اسم (شقاباد) في كتاب تاريخ ميراني سوران لكاتبه حسين حزني موكرياني، وتحت اسم (شاقلي اوا) في كتاب تاريخ الكرد وكردستان للكاتب محمد أمين زكي.

التاريخ:
لا يعرف بالتحديد تاريخ تأسيس البلدة غير أن شقلاوة تتميز بوجود عدة كنائس قديمة ودير أثري يعرف ب"دير الربان بيا" حيث يرجع بنائه إلى القرن الرابع الميلادي. كما أصبحت لاحقا مركزا هاما للمسيحية بالمنطقة وخاصة بعد تحول أهلها إلى الكثلكة منذ القرن الثامن عشر. كما عرف عن البلدة شعرائها ونساخها الذين نشطوا خصوصا في دير الربان هرمز بألقوش


الموقع:
تقع شقلاوة في محافظة أربيل على سفح الجبل الشامخ سفين في واد فسيح وخصيب، يحدها من الشرق والشمال سلسلة جبال سوروك ذو التربة المعدنية الحمراء ومن الغرب والجنوب سلسلة جبل سفين المكسو بالغابات الكثيفة، ويبلغ ارتفاع جبل سفين 1475 متر

الطببعة والزراعة:
تغطيها الاشجار المتنوعة من البلوط والعفص والزعرور وغيرها وتشكل هذه الأشجار موردا اقتصاديا لأهالي شقلاوا. كما يعيش في تلك الجبال الحيوانات البرية المختلفة. الخنازير التيوس البرية الذئاب والطيور بمختلف أنواعها.

الموارد المائية:
الموارد المائية لشقلاوا تعتمد على الجداول التي تنشأ نتيجة الأمطار والثلوج حيث عند التقائها يتألف منها نهر يدعى بالسريانية النهر البارد ويصب في الزاب الكبير،

المناخ:
وبالنسبة لمناخ شقلاوا فأنه يختلف حسب فصول السنة ففي فصل الشتاء تهطل الأمطار الغزيرة والثلوج، وكان أهالي شقلاوا قديما يبنون مواقد من الطين تستعمل للطبخ وكذلك للتدفئة وحديثا تستعمل المدافئ النفطية والغازية والكهربائية.و في فصل الربيع الممطر يكون اللون الأخضر طاغيا على الجبال والوديان والتلال والسهول المحيطة بها.

أما في فصل الصيف فيكون الجو معتدلا ولموقعها المطل على سفح جبل سفين اعطاها ميزة الفرق بين مناخها في هذا الفصل وبقية المناطق الأخرى كما باحاطتها بالبساتين، جعل نسيمها عليلا ومنعشا، لذا يؤمها المصطافين من جميع الأصقاع، وفي فصل الصيف تنضج الثمار. اما في فصل الخريف تلبس شقلاوا الثوب الأصفر عند تبدل لون أوراق الأشجار.

المصدر : موقع ويكيبيديا